Search
Close this search box.

آخر الأخبار

ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السويد مجددا و خبير يتحدث عن الأسباب

Foto: Henrik Montgomery/TT

تراجعت معدلات التضخم في السويد مقارنة بشهر يونيو، حيث كانت أسعار المستهلكين في يوليو أعلى بنسبة 9.3٪ مقارنةً بنفس الشهر من العام الماضي، وفقًا لأرقام جديدة صادرة عن مكتب الإحصاء السويدي.

في إبريل، انخفضت أسعار المواد الغذائية والمشروبات الخالية من الكحول لأول مرة منذ خريف عام 2021، ولكنها الآن عادت إلى نفس مستويات شهر مارس الماضي.

كما أظهرت أرقام جديدة من مكتب الإحصاء السويدي أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 1.4٪ مقارنة بشهر يونيو لهذا العام.

حول هذا الأمر يقول جون إلياسون، إحصائي الأسعار في مكتب الإحصاء: “عادة ما ترتفع الأسعار بنسبة حوالي 1٪ في يوليو، لذا فإن الزيادة أكبر قليلاً مما هو طبيعي لهذا الموسم”.

وعلى الرغم من ذلك، ساهمت هذه التطورات في انخفاض معدل التضخم في يوليو وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك.

يضيف إلياسون: بانه “على الرغم من ارتفاع أسعار المواد الغذائية في يوليو، إلا أنها لم ترتفع بنفس سرعة يوليو من العام الماضي، وهو ما يساهم في انخفاض معدل التضخم الشامل”.

من بين المنتجات الفردية التي ارتفعت في السعر بشكل أكبر تجد البصل الأصفر. ارتفعت أسعاره بنسبة 29.2٪ منذ يوليو وبنسبة 55.7٪ منذ نفس الفترة من العام الماضي. من جهة أخرى، ارتفعت أسعار المواد الغذائية العامة بنسبة 10.5٪ مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

علق كارل إيكردال، كبير الاقتصاديين في شركات الأغذية، على التطورات قائلاً: “تتعارض قليلاً مع التوقعات بأن زيادة الأسعار ستتراجع تدريجياً و تبدأ في الهبوط”.

و أشار إيكردال إلى العوامل الدولية مثل التغير المناخي وضعف العملة السويدية كأسباب رئيسية لاستمرار تضخم أسعار المواد الغذائية.

وقال: “عندما يصبح تأثير التغيرات المناخية سائدًا عالمياً ويصبح الوضع الطبيعي الجديد، فهل سنعود إلى مستويات الأسعار التي كانت موجودة قبل الجائحة؟”.

وأوضح إيكردال أنه من المعتاد أن ترتفع أسعار بعض الخضروات أو الفواكه الفردية في الإحصائيات. ومنذ مدة، كان هناك نقص في إمدادات البصل في أوروبا.

وقال: “بالنسبة للبصل، يجب أن يكون هناك شيء خطأ في عملية الزراعة، بالإضافة إلى العوامل التي ذكرناها.
بالنسبة للثوم الأخضر، هو أحد الأمثلة الأخرى حيث زاد بنسبة 64٪ على أساس سنوي ولكنه تراجع بنسبة 16.5٪ منذ يونيو.

وأضاف: “بعض المنتجات شهدت زيادة تاريخية في الأسعار، ومن ثم هناك مجال لتراجع كبير في الأسعار عندما يتجاوز العرض الطلب”.

من ناحية أخرى، أشار كارل إيكردال إلى أهمية العوامل الدولية مثل تقلبات العملات وتغيرات الطقس في تأثيرها على أسعار المواد الغذائية والتضخم. وتساؤل ما إذا كانت الأسعار ستستعيد مستوياتها السابقة قبل الجائحة أم أن الوضع الجديد سيظل السائد.

المصدر: dn.se

المزيد من الاخبار

Add New Playlist