Search
Close this search box.

آخر الأخبار

مصلحة تحصيل الديون: 600 ألف شخص سويدي مطالب بتسديد ديونه و الفئة الأكثر تأثيراً هم كبار السن

Kronofogden

تزايدت مشكلة الديون في السويد، حيث استقبلت مصلحة تحصيل الديون (كرونوفوغدن) أكثر من 600,000 طلب لتحصيل الديون غير المسددة خلال النصف الأول من عام 2023، بارتفاع يصل إلى 12% مقارنةً بالعام السابق.

دفعت الظروف الراهنة العديد من السويديين إلى مواجهة تحديات مالية صعبة. بعد سنوات من انخفاض أسعار الفائدة، أصبحت تكاليف القروض متزايدة بشكل مستمر. وأثرت الأوضاع العالمية، بما في ذلك الأوضاع في أوكرانيا، على ارتفاع أسعار السلع الأساسية والتضخم.

بعد فترة عطلات مكلفة مصحوبة بتراجع قيمة العملة المحلية، يعود الكثيرون إلى واقع اقتصادي سويدي يعاني من الركود.

أفادت مصلحة تحصيل الديون السويدية، اليوم الاربعاء، بأنها استلمت 609,000 طلب لتحصيل الديون غير المسددة خلال النصف الأول من عام 2023. وهذا يمثل زيادة تقريباً بنسبة 12% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.

دعا دافيد فوليتا، المتحدث الرسمي للشؤون المالية الشخصية في مؤسسة كرونوفوغدن، إلى تفعيل نهج نشط تجاه القضايا المالية الشخصية. وأشار إلى أن العديد من الأشخاص يجدون صعوبة في تسديد فواتيرهم في وقتنا الحالي.

وبحسب كرونوفوغدن، يتزايد عدد طلبات تحصيل الديون غير المسددة في جميع فئات المجتمع، وخاصة بين كبار السن.

وأوضح فوليتا أنه عند النظر إلى الفئات العمرية التي تزيد أعمارها عن 65 عاماً، تزايدت طلبات تحصيل الديون بنسبة 18% تقريباً.

تشهد الأمور زيادة بما يتعلق بالديون الكبيرة التي تتراوح بين 100,000 و500,000 كرونة سويدية، وتشهد هذه الزيادة أكبر تأثير على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و54 عامًا، حسبما ذكر فوليتا.

وبموجب ذلك، ارتفعت الديون بمبلغ 2.2 مليار كرونة سويدية منذ العام الماضي.

بينما تشير قاعدة البيانات في كرونوفوغدن إلى أن الرجال يشكلون الجزء الأكبر من المديونيات، حيث يمثلون ثلثي الديون. ويمثل الرجال مبلغًا قدره ما يقرب من 9.7 مليار كرونة سويدية من ديون أوامر الدفع لهذا العام، مقارنةً بـ 4.9 مليار كرونة سويدية للنساء.

تقل نصف الديون تقريباً عن 3000 كرونة سويدية، ووفقًا لفوليتا، يمكن أن تكون الديون الصغيرة مميتة للأوضاع المالية الشخصية، وذلك خصوصاً إذا كانت الأمور معقدة بالفعل.

وشجب فوليتا القلق على الجمهور من التحدث عن قضاياهم المالية ومشاكلهم، وشجعهم على البحث عن مساعدة من مستشاري الميزانية والديون في البلديات وخبراء ماليين آخرين.

المصدر: aftonbladet.se

المزيد من الاخبار

Add New Playlist